منتديات أطياب العراق

اهلا وسهلا بكم في منتدياتكم منتديات أطياب العراق

منتديات أطياب العراق اسلاميه اجتماعيه ثقافيه سياسيه رياضيه ترفيهيه والمزيد...........

  اعلان هام جدا     " ان منتديات أطياب العراق بحاجه الى اعضاء ومشرفين فمن يجد في نفسه القدره على ذلك ماعليه سوى التسجيل في المنتدى ثم كتابه شيء بسيط من سيرته الذاتيه في قسم الشكاوي والاقتراحات وان واجه اي مشكله في التسجيل يمكنه طرح مايريد في منتدى الزوار والذي يقع داخل قسم الشكاوي والاقتراحات (علما ان الترشيح لكلا الجنسين). "       الاداره

    الطبيب والدموع

    شاطر
    avatar
    اميرالنجف
    .
    .

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 206
    نقاط : 10821
    تاريخ التسجيل : 28/10/2012

    الطبيب والدموع

    مُساهمة من طرف اميرالنجف في الثلاثاء أكتوبر 30, 2012 5:12 am

    دخل طبيب جراح إلى المستشفى مسرعاً بعد تلقيه اتصالاً بوجود حالة خطيرة وطارئة بحاجة إلى المساعدة، فغير ملابسه واتجه مباشرة إلى غرفة العمليات. عندما وصل إلى هناك، وجد والد الفتى المريض في الممر فبدأ الأب بالصراخ في وجه الطبيب وتوبيخه: "لما استغرقت كل هذا الوقت لتأتي؟ ألا تعلم أن حياة ابني على المحك؟ ألا يوجد لديك حس بالمسؤولية؟"



    فابتسم الطبيب وقال: "أنا آسف. لم أكن في المستشفى جئت بأسرع وقت ممكن لدى تلقي الاتصال والآن أتمنى منك أن تهدأ لكي أتمكن من القيام بعملي."


    فرد الأب بغضب: "أهدأ؟ ماذا لو كان ابنك في هذه الغرفة الآن، هل ستهدأ؟ ماذا ستفعل لو مات ابنك الآن؟"


    ابتسم الطبيب مجدد وقال: "أنصحك بالهدوء لأن العصبية لن تنقذ ابنك. مضطر إلى ترك الآن لإنقاذ حياة الصبي قبل أن نفقده."


    فتمتم الأب: "من السهل إعطاء النصائح عندما لا تكون قلقاً!"


    استغرقت العملية بضعة ساعات قبل أن تكلل بالنجاح، فخرج الطبيب من غرفة العمليات ليجد الأب منتظراً فقال له: "الحمد الله، لقد نجحت العملية وابنك على ما يرام الآن."


    وقبل أن يسمع رد الأب، ركض مغادراً وقال للأب: "أعتذر علي أن أغادر الآن، وإذا كانت لديك أية استفسارات، ستجيبك الممرضة."


    سأل الوالد الممرضة عندما خرجت من الغرفة: "لماذا يتصرف بهذه العجرفة؟ لم يستطع حتى الانتظار لبضعة دقائق كي أسأله عن حالة ابني."


    أجابته الممرضة والدموع تنهمر من عينيها: "لقد مات ابنه في الأمس بحادث سير فظيع، وكان في الجنازة عندما اتصلنا به من أجل عملية ابنك لأنه الوحيد المختص بحالته. أما الآن وبعد أن أنقذ حياة ابنك، اضطر إلى المغادرة مسرعاً لينهي مراسم دفن ابنه."


    العبرة: إياك أن تحكم على الآخرين أو تنتقدهم فأنت لا تعرفهم ولا تدري شيئاً عن ظروفهم وحياتهم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 19, 2018 10:12 am